تعليم

١٠–٢٠١٢.١٠.٢٣

العمل من خلال لقطة واحدة

ورشة عمل فيلم - أسبوعان

أنتييه ايهمان وهارون فاروقي

تستهل بيروت موسمها الأول من برامج العام 2012 بـ "العمل من خلال لقطة واحدة"، ورشة عمل ممتدة لإسبوعين بقيادة السينمائي المبجل هارون فاروقي والكاتبة والقيّمة أنتييه إيهمان.

تقتصر مهمة هذة الورشة على إنتاج أفلام قصيرة مكونة من لقطة واحدة فقط . موضوع البحث كان "العمل"؛ مدفوع الأجر أو غير مأجور، مادي وغير مادي، معتاد عليه أو جديد كليا. القيود الرسمية رسمت بحسم أسلوب أفلام أوائل القرن 19 على سبيل المثال الأخوان لوميير "العمال يتركون مصنع لوميير" و"وصول قطار بـ لاسيوتا". كل هذا يقودنا بالإتجاه الصحيح للقواعد الأساسية للسينماتوجرافي ويثير تساؤلات هامة عن المراحل العملية للتصوير السينمائي نفسه، كيف تجد بداية ونهاية خاصة عندما تتعامل مع عملية متكررة؟ هل يجب على الكاميرا أن تظل ثابتة أم تتحرك؟ كيف تلتقط حركة العمل في أحسن وأمتع طريقة من خلال لقطة واحدة؟ فقد تتضمنت أوائل الأفلام الإشارة إلى أن كل تفصيلة في هذا العالم المتحرك تستحق الأخذ في الإعتبار وأن تُلتقط، فكان لديهم وجهة نظر راسخة محددة، بينما الأفلام الوثائقية المعاصرة هذه الأيام في حيرة من أمرهم، يميلون لجمع سلسة من اللقطات واحدة تلو الأخرى ينتج عنها خليط من الإرتباك السينمائي.

"العمل من خلال لقطة واحدة" يتضمن سلسة من ورش العمل والتي تتم في 15 مدينة حول العالم فالفترة ما بين 2012 و2014. في كل مكان يهدف المشروع للتعامل والإستجابة لخصائص كل مدينة وإقليم على حدا حيث يتم العمل، حيث إنه أمر حيوي أن تفتح عيون شخص وتضعه في حركة: أين يمكن أن نرى أي نوع من العمل؟ ماذا يحدث في قلب المدينة؟ ماذا يحدث في محيطها الخارجي؟ ماهي سماتها و ما هو الغير مألوف بالنسبة لهذه المدينة؟ أي نوع من الأعمال يمكن أن يكون تحدي سينيمائي ممتع ؟
نتاج الورشة يقدم في سلسلة من المعارض عبر هذه المدن حيث تبعت الأفلام. دورة هذه المعارض تعني إختبار أشكال وأنماط مختلفة محددة بالقيود والإمكانيات المؤسسية والمالية، حسب كل موقع.

منظم بالتعاون مع معهد جوتة، مركز الصورة المعاصرة وسيماتك
بدعم من معهد جوتة، مؤسسة روزا لوكسمبرغ

القادم

الماضي